أخر الاخبار

تحميل كتاب نظرية العدالة عند جون رولز PDF

مقدمة:

لأي شيء تصلـح فلسـفة رولـز؟ قـد يبـدو السـؤال مسـتفزا ومنتقصـا مـن قيمـة موضوعـه،  لـو أن الأمـر يتعلـق بفلسـفة تنتمـي إلى التقاليـد الفكريـة التـي تبـدو فيهـا الأعـامل الفلسـفية  أقــرب مــا تكــون إلى المثــل النظريــة، منهــا إلى مشــاريع الانهــامم بالشــأن العمــلي والشــؤون  العموميــة affairs public، والتــي في إطارهــا يبــدو الفيلســوف معنيــا أكــرث بأســئلة ذاتيتــه  الشــخصية، وبأزماتــه الميتافيزيقيــة والوجوديــة. ولعــل ديــكارت هــو أحــد النــامذج الواضحــة  والجليـة لهـذا التقليـد، الـذي يجعـل المرمـى النظـري والنفعـي للجهـد الفلسـفي لا يتحـدد فيـام 
ميكـن أن تقدمـه الفلسـفة الديكارتيـة إلى العـامل، وإمنـا فيـام ميكـن أن تقدمـه لديـكارت ذاتـه، ثم  بعـد ذلك ـ إن أمكـن ـ للنـاس أجمعـني.
عـلى خـلاف ذلـك، ينتمـي رولـز إلى حساسـية أخـرى في النظـر والتأمـل، تراهـن عـلى جعـل  الفلسـفة ملتصقـة عـلى الأقـل في قضاياهـا ودواعيهـا مبـا يطرحـه راهـن سـياقها، مـام يعنـي أن  قيمـة العمـل النظـري تتحـدد مبـدى قدرتـه عـلى خدمـة المجـال العمومـي، الـذي ميثـل الحـاضر 
المركـزي لـكل مشـاريع الحيـاة الخـرية، إن المواطـن الصالـح داخـل هـذه الثقافـة هـو مـن يندمـج  بشـكل سـلس ومعقـول داخـل السـياق الاجتامعـي بـكل مسـتوياته، ولذلـك فالفيلسـوف الحـق  أيضـا، هـو مـن مينـح لهـذا المواطـن أدوات نظريـة تسـهل فعـل الاندمـاج ذلـك، وتسـمح لـه 
بتجــاوز التوتــرات التــي هــي قبــل كل شيء احتقانــات اســتدلالية، قبــل أن تكــون مواجهــات  وصراعـات فعليـة داخـل النسـيج الاجتامعـي.
نظرية العدالة عند جون رولز
نظرية العدالة عند جون رولز 

ملخص:

يُعتبر جون راولز على نطاق واسع أحد أكثر الفلاسفة السياسيين تأثيرًا في القرن العشرين. كان لنظريته للعدالة ، الموضحة في عمله الأساسي "نظرية العدالة" (1971) ، تأثير عميق على الفلسفة السياسية المعاصرة ، حيث شكلت النقاشات حول العدالة الاجتماعية ، والمساواة ، وعدالة التوزيع.

 في قلب نظرية راولز تكمن فكرة "الموقف الأصلي" ، وهو سيناريو افتراضي يجب على الأفراد فيه اتخاذ قرار بشأن مبادئ العدالة التي ستحكم مجتمعهم. في هذا السيناريو ، يُفترض أن يكون الأفراد عقلانيين ومهتمين بأنفسهم وجاهلين بمواقفهم الاجتماعية والاقتصادية الخاصة. كما يفترض أن لديهم الرغبة في الحقوق والحريات الأساسية ، وتفضيل المساواة الاجتماعية والاقتصادية.

 من هذا الموقف ، يجادل راولز بأن الأفراد سيختارون مبدأين للعدالة: الأول يضمن المساواة في الحريات الأساسية للجميع ، بينما يضمن الثاني المساواة العادلة في الفرص ومبدأ الاختلاف. يضمن مبدأ تكافؤ الفرص العادل إتاحة الفرص الاجتماعية والاقتصادية للجميع على أساس عادل ومتساوٍ ، بينما يسمح مبدأ الاختلاف بعدم المساواة في توزيع الموارد والثروة طالما أنها تفيد أفراد المجتمع الأقل حظًا.

 تتمثل إحدى السمات الرئيسية لنظرية راولز في تأكيدها على أولوية الحريات الأساسية. يجادل راولز بأن هذه الحريات أساسية لمجتمع عادل ، وأنه لا يمكن التضحية بها من أجل سلع اجتماعية واقتصادية أخرى. كما أكد على أهمية "حجاب الجهل" ، الذي يضمن أن الأفراد في الوضع الأصلي يجهلون مواقفهم الاجتماعية والاقتصادية ، وبالتالي لا يستطيعون اختيار المبادئ التي من شأنها أن تفيدهم على حساب الآخرين.

 كانت نظرية راولز موضوع نقد ونقاش واسع النطاق ، حيث جادل البعض بأنها مجردة ومثالية للغاية ، بينما جادل آخرون بأنها فشلت في معالجة قضايا العرق والجنس والأشكال الأخرى للهوية بشكل مناسب. على الرغم من هذه الانتقادات ، تظل نظرية راولز واحدة من أكثر نظريات العدالة تأثيرًا ونقاشًا على نطاق واسع في الفلسفة السياسية المعاصرة.
 كان لنظرية راولز للعدالة آثار كبيرة على المناقشات حول السياسة الاجتماعية ، وعدم المساواة الاقتصادية ، ودور الدولة في تعزيز العدالة. على وجه الخصوص ، أدى تركيز راولز على أهمية الحريات الأساسية إلى دفع الكثيرين إلى المطالبة بمزيد من الحماية للحقوق المدنية والسياسية ، في حين أن تأييده لمبدأ الاختلاف قد ألهم الجهود لتعزيز قدر أكبر من المساواة الاقتصادية من خلال الضرائب التصاعدية وسياسات إعادة التوزيع.

 كانت نظرية راولز مؤثرة أيضًا في المناقشات حول العدالة العالمية ، حيث جادل الكثيرون بأن مبادئ العدالة الخاصة به يجب أن تنطبق ليس فقط داخل الحدود الوطنية ولكن أيضًا على المجتمع العالمي ككل. أيد راولز نفسه هذا الرأي ، بحجة أن مبادئه الخاصة بالعدالة يمكن أن تمتد إلى المستوى العالمي من خلال نظام للتعاون الدولي والالتزام بحماية حقوق الإنسان.

 على الرغم من النقاشات والانتقادات المستمرة حول نظرية راولز ، إلا أنها تظل حجر الزاوية في الفلسفة السياسية المعاصرة ونقطة مرجعية مهمة للمهتمين بمسائل العدالة والمساواة ودور الدولة في تعزيز الصالح العام.

تعليقات



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-